احْفَظ لِنَفسِكَ مكانًا!

*هذه التدوينة باتت في المسودات طويلا، شكرا للقاء علم التاريخ في Intellect  الذي ساهم في إخراجها إلى النور*

مدخل:

التاريخ هو ذاكرة الإنسان، والإنسان بلا ذاكرة يُصبح بلا معنى.

يَحفظُ التاريخُ أحداثا ويُخلدُها، ويَمُرُّ على أُخرى مُرور الكرامِ وينساها. هذه العلاقةُ بين الأحداث والذاكرة التاريخية، لا تَعتمدُ على الحدَثِ وأهميتِه فحسب، وإنما تعتَمدُ على المُؤرخين وذاكرتهم، وأكثُر من ذلك: على توثيقِهم! فالأحداثُ التاريخية هي مِن صُنع المؤرخين، وهم من فرّقوا بتأريخهم ما بين الحدث، ومابين الأثر، فالأحداثُ جُزءٌ من آثارِ منسية، إما سَقطت من ذاكرة التاريخ لأنها لم تُكتب، وإما لأنه تَم تَجاهُلها خطأً أو عمدًا.

غالبًا ما يَحفَظُ التاريخ سُلوكَ الإنسان الذي تحدى به العناصِر، ويَحفظُ سُلوكَ الفاعلين، أما المفعولين أو المتخاذلين فقد ينساهُم، أو يذكُرُهم من باب إكمال الصورة فقط لاغير، لذلك قيل قديمًا: “الأمم التي تُحقق الحُرية يكتُبها التاريخ”.

أيضًا، لا تَاريخَ بلا وثائق! التاريخ ليس حكايات تُروى وتحكى فقط، هناك علم كامل قائم على نقد الوثائق التاريخية وتفنيدها، هُناك فلسفة تاريخية أيضًا، تهتم -ضمن ماتهتم به- بالعقل الكلي، أي بما يسيطر على عقلية مجتمع أو مجموعة ما خلال فترة مُعينة. المقالات الصحفية، التدوينات، الصور الفوتوغرافية، مقاطع الفيديو، المقاطع الصوتية والـ”بودكاست” في مرحلة ما تدل على تلك المرحلة وأحداثها. بل أصبحت هذه الوثائق الإلكترونية من أهم الوثائق التي تستخدم لتأريخ حدث ما أو مرحلة ما، ويساعد انتشارها وتوافرها للكثير على الحصول على زوايا كثيرة ومختلفة للحدث الواحد. المقالات الإخبارية والتحليلية أصبحت كثيرة، وفي كل مكان، وفي مُستقبل قادم سيرجع أحدُهم إلى مجموعة الصور والتدوينات والأخبار ويسميها “وثائق تاريخية” ويحكي بها لأجيال قادمة ماحدث.

هُناك الكثيرُ من الأحداث التي غيرت العالم، والتي ستتناقلها الأجيال، وتذكرها. لكن ماقد تنساهُ الأجيال هو أن لكل حدثٍ مُقدمات وسوابق، وأن لكل مايحدث امتدادٌ تاريخيٌ ما، وأشخاص يَقفون في الظل قد يَصنعونَ حدثًا أكبر منهم، ثم يضيعون في ظِلّه، ثُمّ يُنسَون! من يَصنَعُ الحدث قد يكونُ طالبًا، أو مُعلمًا، أو مُهندسًا، أو طبيبًأ، أو غيرهم، أتى بفكرة ورعاها، وقد يأخُذها غيرُه ويبنيها، وتتبناها مَجموعات غيرُهم وتتداولها وتكبر تلك التي كانت بذرة إلى عملِ مُنظم مُنتج حتى بعد زوال مُؤسسيه الأول، ليصبحَ ولو بعد سنوات رَمزًا يَذكُره المؤرخون وَتذكره ذاكرة التاريخ.

إن كنت صاحب فكرة، أو عَامِلا عليها، أو رَاعيًا لها، أو جَزءًا مِنها، لاتُفوّت على مراحِل البناءِ الخلود! كِتابَةُ اليوميات، والمُلاحظات والاحتفاظُ بها خُطوةٌ أولى، كِتابةُ الدُرُوسِ وأخطاءُ البدايات حِمايةُ لك من تكرارهَا، وحِفظٌ لغيرك من الوقوع فيها مُجددًا، ففي مرحلة البناء، لانستطيع كمجتمع تحملَ تكلفةِ إعادةِ الأخطاء، ولا ضياعُ الدُروس. كما نحتاج إلى تسجيل خُطواتِ البدء، فهي تاريخٌ مُعاصر لنا، ودرسٌ مُستمر، ووقاية من اعتماد الأعمال الكليّ على الأشخاص، وتسهيل “تأسيس” المجموعات واستمرار عملهَا في حالة غياب أفرادِها الأُول، كما أن كتابة تاريخ العمل يُساعد على تقييمِ سيرِه، وأثَره، وعلى المُوازنَةِ بينَ العَطاءِ فيه وبين تنميةِ أفرادِه، بالإضافة إلى تسهيل تقييم تَبدُل الحاجات وتَفرُّعِ الأفكار، والارتباطُ مع المشاريعِ المُوازية.

مَراحِلُ البِناء هِيَ الأكثَرُ تَعبًأ، وسَهرًا، والأكثَرُ إحباطًا وتساؤلا وترددًا، خُصوصًا في المشاريع ذات الأهداف طويلة المدى! هذهِ المرحلة لا يُهدِئ من رَوعهِا أكثر من الإيمان بالفكرة، والمزيد من العمل لأجلها، لذلك فتَدوينُ هذهِ المرحلةِ بتعبها، وجُهدُها، وبإحباطاتِها وخيباتها كذلك، سيحميها من النسيان، وسيحافظُ عليها من أن يَتجاهلها النَجاح ويستصغرَها، أو أن يُعظمها الفشل. لهذا أصبح تسجيلُ التاريخِ المُعاصر للمجاميع الشبابية ضرورة، خُصوصًا حيثُ تتقلبُ النظرةُ إليها وَردّاتُ الفعل نَحوَها، هذا التوثيق ليسَ لتَسجيلُ أعمالِها فقط، إنما توثيقُ البدايات، والنشوء، والمصاعب والعقبات، والنجاحات الصغيرة، والإنجازات الكبيرة، والأثر المتروك، كي لا تَجدَ طريقها إلى النسيانِ أو التناسي، وكي لا تَحيدَ عن أهدافِها، أو تَضيعَ عن مَسارِها، ولكي تُحفَظَ الدُروس، وتُتَفادى الأخطاء، وليُنسَبَ الفضلُ إلى أهله، ولِتبقَى للتاريخِ شواهِدٌ، وذاكرة.

Advertisements

About Afnan Amer

A Medical Intern who likes to think of herself as curious, ambitious, and a Book worm with interest in documentaries and dependence To-Do lists. A believer in social responsibility and the volunteering culture. You were not taught how to talk to remain silent!
هذا المنشور نشر في فلسفة! وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s